أنواع مرض السكري

 

هو مرض ذاتي المناعة (Autoimmune disease)، والأمراض ذاتية المناعة عبارة عن أمراض تحدث عندما يعمل جهاز المناعة في الجسم ضد أحد أجزاء الجسم.

يتطوّر هذا المرض في أيّ مرحلة عمرية؛ ولكنّه أكثر شيوعًا لدى الأطفال، والمراهقين، والبالغين في بداية مرحلة الشباب، وفي الحقيقة لا يعرف حتى الاّن السبب الحقيقي للإصابة بهذا النوع من السكري، ولكن في معظم الحالات يمكن أن يهاجم جهاز المناعة خلايا البنكرياس السليمة المسؤولة عن إنتاج الأنسولين (Insulin) ويدمرها مما يؤدي الى ان ينتج البنكرياس كمية قليلة جدًا من الأنسولين، أو قد لا يقوم بذلك إطلاقًا ، ومن الجدير ذكره أن ذلك يحدث على مدار فترة من الزمن، كما أنه يصيب الأطفال والشباب البالغين بصورة أكثر، يكون من الواجب على الشخص المصاب بالنوع الأول من مرض السكري أن يتلقى مادة الأنسولين يوميًا طوال حياته. وإذا لم يتم تشخيص الإصابة بمرض السكري من النوع الأول ومعالجته فقد يدخل المريض في حالة من الغيبوبة من الممكن أن تؤدي إلى وفاته، تعرف هذه الظاهرة باسم الحماض الكيتوني السكري (Diabetic ketoacidosis).

 

أسباب الإصابة بالسكري من النوع الأول:

حتى الان لا يعرف العلماء ما هو السبب الدقيق الذي يجعل جهاز المناعة في الجسم يهاجم خلايا بيتا، لكنهم يعتقدون أن العوامل المسببة لهذا المرض، تشمل الاتي:

  • المناعة الذاتية.
  • الوراثة.
  • العوامل البيئية.
  • احتمال تورط بعض أنواع الفيروسات.

 

أعراض الإصابة بالسكري من النوع الأول:

بالعادة تظهر أعراض هذا النوع من أنواع مرض السكري خلال فترة زمنية قصيرة، هذا على الرغم من أن تدمير خلايا بيتا يبدأ أحيانًا قبل ظهور الأعراض بعدة سنوات. تتضمن هذه الأعراض:

  • العطش الشديد.
  • كثرة التبول.
  • الجوع المتواصل.
  • انخفاض الوزن.
  • تشوش الرؤية.
  • التعب الشديد.

 

 

أكثر أنواع مرض السكري انتشارًا بين الناس، وهو يحتل نسبة تتراوح بين 90 و 95% من إجمالي المرضى المصابين بمرض السكري ويعرف بسكري البالغين كما يرتبط هذا النوع من السكري عادة السمنة الزائدة، والوراثة، وتاريخ العائلة الطبي مع المرض، والسجل الطبي الشخصي كحالات من الإصابة بسكري الحمل مثلًا، والخمول البدني، والانتماء العرقي.

يتسم المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني بإنتاج البنكرياس لكمية كافية من الأنسولين، غير أن الجسم ولأسباب غير مفهومة لا يكون قادرًا على استخدام الأنسولين بشكل فعال والاستفادة منه، وتعرف هذه الحالة باسم مقاومة الأنسولين. ويمكن إجراء تغييرات في نمط الحياة في حال معاناة الفرد من مرحلة ما قبل السّكري؛ الأمر الذي من شأنه تأخير أو منع الإصابة بأنواع مرض السكري من النوع الثاني، كما يشار إلى أنّ كلتا الحالتين؛ سواء كان السكري من النّوع الثاني أو مرحلة ما قبل السّكري، تتميّزان بأنّ خلايا الجسم تكون مقاومة لتأثير الأنسولين، ويترتب على ذلك ارتفاع في مستويات سكّر الدم وفي الحقيقة، لا يعرف حتى الاّن السبب الدقيق لحدوث النّوع الثاني من السّكري، إلّا أنّه يُعتقد بأنّ هناك بعض العوامل البيئية أو الجينية في ذلك؛ كما أن هذا النوع من السكري عادة ما يكون نتيجة للزيادة في الوزن أو ارتفاع نسبة السمنة أو عدم ممارسة أي نشاط بدني.

 

أسباب الإصابة بالسكري من النوع الأول:

  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة
  • الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم
  • التقدم في العمر
  • العوامل الوراثية الأشخاص الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى مصابون بداء السكري

 

أعراض الإصابة بالسكري من النوع الثاني:

تبدأ أعراض هذا النوع من أنواع مرض السكري بالظهور والتطور بشكل تدريجي، وهي لا تظهر فجأة مثل مرض السكري من النوع الأول، وتشمل هذه الأعراض:

  • التعب أو الغثيان.
  • كثرة التبول.
  • العطش بشكل غير طبيعي.
  • انخفاض الوزن.
  • تشوش الرؤية.
  • الالتهاباتالمتكررة.
  • تباطؤ الشفاء من الإصابات والجروح.

لكن لدى بعض المرضى لا تظهر أية أعراض على الإطلاق لديهم.


 

  • سكري الحمل

حيث يتطور سكري الحمل لدى بعض السيدات خلال فترة الحمل، وفي معظم الحالات فإن مدة التعافي منه يحدث بالولادة، وكما هو الحال بالنسبة للسكري من النوع الثاني فإن هذا النوع من أنواع مرض السكري يعد منتشرًا إلى حد ما وخاصة بين النساء من ذوات التاريخ العائلي الذي شهد إصابات بمرض السكري. معظم النساء لا تظهر عليهن أعراض الإصابة بسكري الحمل لهذا يتم فحص نسبة الغلوكوز بين الأسبوعين الرابع والعشرين والثامن والعشرين من الحمل، وقد تتشابه أعراض سكري الحمل من أعراض أنواع مرض السكري الأخرى، مثل: العطش، وجفاف الفم، والتعب المستمر. تتعرض النساء اللاتي أصبن بسكري الحمل بنسبة تتراوح بين 20 إلى 50% لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني في غضون 5 إلى 10 سنوات.

 

من يصاب بأنواع مرض السكري؟

مرض السكري ليس مرضًا معديًا وهو لا يمكن أن ينتقل من شخص إلى اخر، لكن هنالك العديد من العوامل التي من شأنها أن تزيد من احتمالات الإصابة بمرض السكري كما ذكر سابقًا.

يصيب مرض السكري من النوع الأول الرجال والنساء بنفس النسبة، أما السكري من النوع الثاني فإنه الأكثر انتشارًا بين كبار السن، وخصوصًا الذين يعانون من الوزن الزائد.

 


المراجع: